الأستاذ الدكتور. أحمد خان

الأستاذ الدكتور. أحمد خان

أستاذ ورئيس الهندسة المعمارية والتصميم الحضري المستدام في قسم BATIR في ULB

أحمد ز. خان هو أستاذ ورئيس الهندسة المعمارية والتصميم الحضري المستدام في قسم BATIR في ULB. وهو المنسق الأكاديمي لمرحلة الماجستير، والمؤسس والرئيس العلمي ل DS2BE (ندوة الدكتوراه لأبحاث الاستدامة في البيئة العمرانية). وهو يدرس التصميم الحيوي والحضري، واستوديو التصميم المستدام، ونظرية العمارة والعمران، بما في ذلك ندوة حول مدن المستقبل.

وتركز أنشطة الدكتور خان البحثية على قضايا الاستدامة وتغير المناخ والجودة المكانية على مستويات مختلفة من البيئة المبنية مع اهتمام خاص باستكشاف المستقبل الحضري المستدام. مع أربعة كتب وأكثر من 50 منشورا علميا، ألقى البروفيسور خان محاضرات كثيرة حول قضايا التمدن المستدام، و "مدينة المستقبل" في إطار "التوازن الإيكولوجي العالمي" في العديد من المنتديات في أمريكا الشمالية وأوروبا وجنوب آسيا.

ممارس لما يقارب مدة عقد، وينصح بانتظام حكومات المدن بشأن الهندسة المعمارية المستدامة والتنمية الحضرية في أفريقيا وأوروبا وجنوب آسيا.

الملخص: نحو تحقيق مستقبل مستدام للمدن

إن نموذجنا الحالي في التحضر العالمي (أنماط التحضر، والتخطيط الحضري والتنمية) قاصر بطبيعته وغير قابل للاستمرار والاستدامة لاعتماده بشكل رئيس على النظام الاقتصادي الخطي في استخدام كميات كبيرة من الموارد الطبيعية والطاقة وإنتاجها واستهلاكها، وتوليد أحجام هائلة من النفايات والانبعاثات تفوق قدرة هذا الكوكب، إضافة لتكريسها لعدم المساواة الاجتماعية، ووضعنا في مواجهة تحديا ت الاحتباس الحراري والتغيرات المناخية.

كيف بوسعنا أن نطور مفهوماً ممنهجاً وتحويلياً لنموذج التحضر العالمي الحالي؟ وصولا إلى نموذج تحضر وعمران مستدام؟ ولمناقشة دور التخطيط الحضري لتحقيق رؤية السعودية 2030 في سياق التغير المناخي وأهداف التنمية المستدامة والأجندة الحضرية الجديدة، ينبغي إعادة التفكير في تطوير وتبني مسار تحضر تحويلي لتحقيق مستقبل مستدام للمدن. وسوف يسهم هذا العرض في فهم مسار التحضر التحويلي من خلال تبني مفاهيم اقتصاد التدوير وإدارة تدفق الموارد والعمل بها من أجل أن يكون هناك تخطيط لتحضر وعمران متكامل ومستدام.

تتطلب المسارات التحويلية للتخطيط الحضري / الإقليمي المتكامل والمستدام اتباع مسار ممنهج لفهم الاستيطان الحضري من حيث أنماط نموه وأدائها وتنظيمها. ومن منظور النظم، تعتبر المستوطنات الحضرية مراكز للأنشطة البشرية التي تشتمل على بيئة عمرانية (ارض ومباني وبنية تحتية، وما إلى ذلك) وتعمل من خلال التحولات والتطورات الاجتماعية والاقتصادية لتدفقات الموارد (الطاقة والمياه والمواد الغذائية ورأس المال، إلخ.) كي يتم من جانب توليد السلع والخدمات والفوائد والقيم والتاريخ والثقافة، وعلى الجانب الآخر، توليد انبعاثات وفضلات، وعدم مساواة اجتماعية اقتصادية، وفقر، وإجهاد بيئي. ستقدم هذه المحاضرة مفاهيم ومناهج اقتصاد التدوير وأثره في طبيعة التحولات والتطورات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية في المناطق الحضرية. كما سيتم توضيح التطبيقات المبتكرة لهذا النهج الاقتصادي في المدن الأوروبية والمدن الأخرى، مع تسليط الضوء على التحديات التي ينطوي عليها هذا النهج التحولي في التحضر الجديد والهادف لتحقيق العمران المستدام.

الأستاذ الدكتور. أحمد خان