د. روبرت سيرفرو

د. روبرت سيرفرو

دكتور فخري في التخطيط الإقليمي والحضري بجامعة كاليفورنيا - بيركلي - الولايات المتحدة الأمريكية

د. روبرت سيرفرو
روبرت سيرفرو دكتور فخري في التخطيط الإقليمي والحضري بجامعة كاليفورنيا، بيركلي (الولايات المتحدة الأمريكية) كان رئيساً لقسم التخطيط الإقليمي والحضري، ومدير معهد التنمية الحضرية والإقليمية، ومركز النقل في جامعة كاليفورنيا. يركز في أبحاثه على سياسة النقل المستدام والعلاقة بين النقل الحضري ونظم استعمال الأراضي. له مؤلفات ومقالات عديدة في هذه المجالات، صدر له مؤخراً كتاب بعنوان "التنقل في المناطق الحضرية ليس مجرّد طرق: التخطيط لرفاه السكان وحيوية المكان". يعمل حالياً محرر مشارك في مجلة Access ومستشار لدى البنك الدولي، وأستاذ زائر في جامعة نيويورك - أبوظبي.


"التخطيط لرفاه السكان وحيوية المكان"
الملخص
ندرة الموارد والاهتمام المتزايد بجودة الحياة تنبي بمستقبل مُدن سيكون التركيز في تخطيطها منصّباً على رفاه الناس وجماليات المكان. تعرض الورقة تجارب دولية بات فيها النموذج الجديد للنقل في المناطق الحضرية يدرك أن التنقل ليس مجرد طرق بل تعداه إلى ما هو أسمى من ذلك بتأكيده على جودة الحياة وجاذبية المكان، ما يساهم في تحقيق ثلاثية فاضلة قوامها مجتمع حيوي، واقتصاد مزدهر، وبيئة مستدامة. ومن بين السياقات التي تمت مراجعتها، التحولات في المُدن والضواحي التي تنطوي على تحوير استعمالات الأراضي الهامشية لصالح مشروعات التجديد والتطوير العمراني في المُدن. وتعوَّض التحولات في ضواحي المُدن عن التضخم العمراني المتناثر خارج الحدود المحلية للمُدن في أواخر القرن العشرين، مدفوعاً بتزايد الاعتماد على السيارة. كذلك سيتم استعراض تجارب تحوير مجمعات المكاتب وأطراف المُدن الأمريكية التي تركز على استخدام السيارة إلى بيئات عمرانية للعيش، والعمل، والتعلم، والرياضة. وعندما يتم تكثيف التنمية حول المحاور الرئيسة لمحطات النقل العام يتولد عن ذلك فرص هائلة للتطوير المشترك بين القطاعين العام والخاص، والاستفادة من قيمة الأراضي في تمويل البنية التحتية، مثلما هو حاصل في مدينتي "هونغ كونغ"، و "لندن". هناك سياق آخر لإعادة النظر في المناطق الحضرية تم استعراضه وهو تحديد الحجم المناسب للبنية التحتية للطرق السريعة، كتحويل طريق سريع إلى طريق أخضر لتصبح المدينة صديقة للمشاة كما فعلت مدينة "سيول". ويختتم العرض برؤية مستقبلية حول التقنيات التغييرية الحالية التي تتكشف أمام أعيننا، كتطوير السيارات ذاتية القيادة، مما يخلق تحديات غير مسبوقة مع فرص للتخطيط والتصميم الحضري الموجه لرفاه الناس وحيوية وجاذبية الفضاء الحضري العام. وسيكون لتحوير استعمالات الأراضي، وللسيارات التشاركية، وللنقل المحلي، وللتسعير الذكي أثر حاسم في هذا الصدد.

د. روبرت سيرفرو