م. جوسيبي تسوريوري

م. جوسيبي تسوريوري

خبير اقتصادي وخبير في الشؤون المالية في المناطق الحضرية

خبير اقتصادي وخبير في الشؤون المالية في المناطق الحضرية يتمتع بخبرة دولية تمتد لأكثر من 10 سنوات في أكثر من ثمانية بلدان (المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان والصين وقيرغيزستان ونيجيريا وكوت العاج وأوغندا وكينيا وتنزانيا)، يعمل إلى جانب المركزية والبلدية الهيئات والشركات الاستشارية (PWC) والمنظمات الدولية (البنك الدولي) مع التعرض في دورة المشروع الكاملة.

منذ عام 2017، كان مسؤولاً عن برنامج مدن المستقبل السعودية كمستشار أول في فرع الاقتصاد والتمويل الحضري التابع لموئل الأمم المتحدة.

حصل على درجة الماجستير في الاقتصاد، ودرس إدارة المالية العامة والنمو الاقتصادي في كلية هارفارد كينيدي، وتخصص في الاقتصاد القياسي والتحليل الكمي وحضر دورة حول المناطق الحضرية والمتوسطية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

كان محاضر ضيف على الاقتصاد الحضري والتمويل البلدي في مختلف الجامعات الأوروبية ومدارس الأعمال والمنتدى الحضري الدولي.

الملخص: ممارسات اقتصادية ومالية عالمية لتعزيز الإنتاجية الحضرية- دروس مستفادة.

العالم يتحول بسرعة كبيرة، وهذا يخلق فرصا وتحديات على حد سواء لنموها والازدهار. داخل البلدان المتقدمة والنامية، يتضح الدور الاقتصادي للمدن حقيقة أن أكبر 100 مدينة في جميع أنحاء العالم ولدت 21 تريليون دولار أمريكي من الناتج المحلي الإجمالي، مما ساهم في38 بالمائة من الإجمالي العالمي. في هذا الإطار، من المتوقع أن المدن متوسطة الوزن في الظهور ستوفر الأسواق ما يقرب من 40 في المائة من النمو العالمي بحلول عام 2025، أي أكثر من كامل النمو العالم والمدن الكبرى في الأسواق الناشئة مجتمعة.

ونتيجة لهذه التوقعات، يركز النقاش الدولي على سؤال رئيسي: لماذا هي بعض المدن أكثر إنتاجية من غيرها؟ ما هي الأولويات الرئيسية للأجندات المحلية؟ هل الاقتصاد التكتل، ريادة الأعمال المحلية والإصلاحات المؤسسية عوامل ناجحة ل نمو المدينة الرائدة؟ ما هو دور العواصم البشرية والمادية في تنمية المناطق الحضرية الاقتصاد؟ ما هي الطريقة التي ينبغي اتباعها لتحقيق الاستدامة والإنتاجية الحضرية؟

لمعالجة هذه الأسئلة، يقدم العرض التقديمي دليلاً تجريبيًا للسياسات والممارسات قيادة الانتاجية الحضرية والنمو المستدام للمدن. وفقا لتوجيهات خطة عام 2030 وتجربة الاقتصاد الحضري والبلدية فرع من موئل الأمم المتحدة، وبالتالي، فإن العرض التقديمي سيساهم في النقاش الحالي في المملكة العربية السعودية حول الإصلاحات والإجراءات لجعل الحياة الحضرية أكثر كفاءة وفاعلية وازدهارًا.

م. جوسيبي تسوريوري