أ. مارينا خوري

أ. مارينا خوري

خبيرة في التطوير الحضري المستدام، والتخطيط الإقليمي - الولايات المتحدة الأمريكية

خبيرة في التطوير الحضري المستدام، والتخطيط الإقليمي، وتكثيف التنمية الحضرية حول محاور ومحطات النقل العام، والمُدن الجديدة، والمنتجعات، والإسكان الميسر، وكود التصميم (التشكيل) النموذجي. وهي شريك في DPZ Partners ومديرة مكتبها في واشنطن دي سي العاصمة. معمارية مرخّصة تجيد عدة لغات، عملت على تصميم وتنفيذ مشاريع التمدُّن المرن في الولايات المتحدة، وكندا، وأوروبا، والشرق الأوسط. وتتحدث على نطاق عالمي حول القضايا المتعلقة بالنمو الذكي والمجتمعات الصحية والشاملة.


الملخص "من الرؤية إلى التنفيذ: إنجاح التحوّل الحضري باستخدام كود التصميم النموذجي"

بينما تشهد المُدن في المملكة العربية السعودية نموًا ديناميكيًا وتحولات هيكلية، من الأهمية بمكان التفكير في كيفية تطويرها لتصبح أكثر شمولاً وجذباً للعيش والعمل وصحيةً. لقد أتاح استخدام كود التصميم النموذجي القائم على الشكل للمُدن الأمريكية المجال لإرساء قواعد ومعايير لأجل تحسين المشهد الحضري في المجاورات السكنية، وساعد قادة المُدن وأصحاب المصلحة في تحديد الخيارات الأفضل لتحديد شكل وحجم واتجاه وهوية التنمية الجديدة. ويُعتبر إعداد كود تصميم نموذجي محلي قائم على الشكل لتطوير بيئات حضرية مراعية لخصائص المكان، وإنشاء مجاورات سكنية مرنة يسهل السير فيها موضوعاً بالغ الأهمية بالنسبة للمُدن لتمكينها من زيادة قدرتها على التميز والمنافسة عالمياً.
يركز الاستعراض هنا على أفضل الممارسات المتعلقة بالتصميم والسياسة التنفيذية والمسائل التنظيمية التي تؤثر بشكل مباشر في أسلوب عيشنا وفي رؤيتنا وتحليلنا للمُدن.

ويمكن أن يوفر كود التصميم النموذجي القائم على الشكل إطاراً عملياً قابلا للتنفيذ يدعم ازدهار المُدن السعودية من خلال تعزيز اقتصادها وتصميم أماكن يحبها السكان لتصبح ميراثاً دائما للمجتمع. نتعرَّف هنا على حلول تصميمية عملية على مستوى الأقاليم والمُدن والأحياء والمجاورات السكنية التي تهدف إلى دعم تشابك وتواصل المجتمعات العمرانية عبر الاختيار والتنوع. هناك سجل حافل بالمنجزات الحضرية لكود التصميم النموذجي القائم على الشكل وسأقوم بشرح قيمة هذه المنجزات بالنسبة لتخطيط المدينة من حيث تحقيقها لثلاثية الاستدامة في المجال الاجتماعي، والاقتصادي، والبيئي.

أ. مارينا خوري