د. ماثيو كارمونا

د. ماثيو كارمونا

أستاذ التخطيط والتصميم الحضري في كلية بارتليت للتخطيط، جامعة لندن

أستاذ التخطيط والتصميم الحضري في كلية بارتليت للتخطيط، جامعة لندن. يركزفي أبحاثه على التصميم الحضري، وعمليات إدارة التصميم وعلى تصميم وإدارة الفضاء الحضري العام. تخرج من جامعة نوتنغهام وهو مهندس معماري ومخطط معتمد. يرأس "تحالف المكان" الذي يدعم جودة وحيوية المكان. في 2016م، عمل مستشاراً خاصاً للجنة الاختيار بمجلس اللوردات المعنية بالسياسة الوطنية للبيئة العمرانية؛ نال جائزة التميز البحثي في 2015م، وفي عام 2016م جائزة السير بيتر هول للمشاركة الشاملة.

"الجودة في تخطيط وتصميم البيئة الحضرية- منظور مستقبلي للمدن السعودية"

الملخص

الحديث هنا يتناول العلاقة بين جودة البيئة الحضرية المحلية والأشكال المتعددة للقيمة في المجالات الصحية، والاجتماعية، والاقتصادية، والبيئية المتأتية من كيفية تصميم وتشكيل المكان. وتزداد أهمية هذه الروابط مع سعي الحكومات في جميع أنحاء العالم إلى تهيئة بيئات حضرية يعيش فيها السكان حياة مزدهرة في كافة المجالات، وليس مجرد العيش كفافاً!

يرتبط مفهوم قيمة المكان بفكرة جودة المكان، وهما أي: القيمة، والجودة موجودتان في حلقة إيجابية الجودة فيها تُملي القيمة، والقيمة تُحدد الجودة، ويُعد اختبار مدى تأثر المجالات الصحية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية بجودة البيئة العمرانية المحلية وسيلة مشروعة للحكم على قيمة الاستثمار في جودة البيئة الحضرية. لقد تم استعراض 13700 من المصادر البحثية الدولية حول الطرق العديدة التي تعيد من خلالها البيئة الحضرية المصممة جيداً القيمة لمستخدميها من خلال التحسينات الصحية، والاجتماعية، والاقتصادية، والبيئية؛ استوفى منها 271 مصدراً معايير الإدراج في الدراسة.

ويمكن لهذا السيل من الشواهد الدليلية مجتمعة مساعدة المعنيين بتخطيط وتصميم بيئات حضرية عالية الجودة في دعم تحقيق الجودة الحضرية لدى وضع السياسات، أوتصميم المشاريع، أواتخاذ قرارات الاستثمار. سيكون هذا أمراً حيوياً في المملكة العربية السعودية حيث العديد من سمات الجودة الحضرية التي ترى أدبيات التحضر العالمية مناسبتها لنا لا يتم تحقيقها بانتظام في مُدن المنطقة.

د. ماثيو كارمونا