د. ديفيد شو

د. ديفيد شو

أستاذ كرسي التخطيط المكاني في جامعة ليفربول – بريطانيا

شغل د. شو كرسي التخطيط المكاني في جامعة ليفربول منذ عام 2008م. عمل سابقاً في مالاوي، برمنغهام وانضم إلى فريق العمل في سيفيك ديزاين 1994م. يركز اهتماماته البحثية في نُظم التخطيط الدولي، والتخطيط الريفي، والتخطيط الإقليمي الذي يركز على التفاعل بين البحر واليابسة. له العديد من المنشورات في هذه المجالات، وهو مؤلف / ومؤلف مشارك لثلاثة كتب، و 12 فصلاً من كتاب، وأكثر من 40 مقالة صحفية. وفي السنوات القليلة الماضية عمل على نطاق واسع في الشرق الأوسط، مقدماً دعماً فنياً لبرنامج مستقبل المُدن السعودية بالتعاون مع موئل الأمم المتحدة، وفي الآونة الأخيرة اضطلع ببعض أنشطة بناء القدرات لصالح وزارة الشئون البلدية والقروية في المملكة العربية السعودية، وهو أحد محرري مجلة Town Planning Review المثابرة على ديمومتها واستمراريتها منذ زمن بعيد في العالم. في أنشطته البحثية والتوعوية، يستمتع بالمشاركة في إنتاج المعرفة. ويشغل حالياً في ليفربول منصب رئيس برنامج مرسي سايد رورال ليدر، لدعم التنمية الريفية، ويرأس مجموعة صندوق الاستثمار الهيكلي الأوروبي في منطقة مدينة ليفربول، ويشرف على التمويل الأوروبي، وهو أمين صندوق حماية الغابات المجتمعي كما يرأس شراكة حماية الطبيعة المحلية في تشي شاير. وفي وقت فراغه يستمتع بالغناء وأعمال الحديقة، كما أنه مسؤول سباحة مؤهل. متزوج ولديه ولدين.


دور رأس المال البشري في تحقيق الإصلاح التخطيطي"
الملخص
تَشهدُ المملكة عمليات تحول هائلة، وإذا ما أريد للأهداف أن تتحقق بالكامل علينا ألا نقلل من أهمية التخطيط المكاني الجيد. وهذا ماثل بوضوح في أجندة التحديث التخطيطي الحالية بعد التشاور حول الأوراق الخضراء والبيضاء وتوقّع تحقيق المزيد من التقدم في المستقبل القريب. ويتمثل أحد جوانب التحديث التخطيطي الذي لم ينل تقديراً منصفاً في غالب الأحيان في الدور الذي يجب أن يضطلع به رأس المال البشري والتطوير الثقافي في تحقيق الأهداف المنشودة واستخدام أدوات التخطيط الجديدة بكامل إمكاناتها، مما يستوجب بدوره دراسة متأنية لرأس المال البشري، ولكيفية تطوير القدرات الجديدة. وفي عملية التحديث التخطيطي يحتاج التطوير الثقافي لأن يتجاوز الأجهزة المعنيّة مباشرة بتوفير الخدمات التخطيطية إلى الشركاء في التخطيط والتنمية.

نستعرض في هذه الورقة البحثية مدى فاعلية القدرات الحالية في تنفيذ سياسات وبرامج التحديث التخطيطي استناداً لقيم مَرجعيَّة نجحت دول أخرى بتحقيقها. خلاصة البحث تُوصي باتباع نهج متعدّد الجوانب لتحسين قيمة التخطيط في أوساط المجتمع لاجتذاب مخططين جدد إلى المهنة الناشئة، واقتراح طرق لتمكين المخططين الجدد من تطوير ممارستهم العملية... هذا برنامج عمل طموح يتَّسم بالتحدي، ويتطلب دعماً داخلياً طويلاً ومتواصلاً. ويمكن لورقة البحث أن تُمهَّد لاجتماع مائدة مستديرة بحضور خبراء وطنيين ودوليين لمناقشة دور رأس المال البشري في تحقيق التحديث التخطيطي.

د. ديفيد شو